النسيان الموجه – هل يمكن أن يكون النسيان المتعمد مفيدًا؟

Psychology

كيف نتغلب على الفشل؟

في كل ما نقوم به تقريبًا، نواجه أحداثًا ومواقف يمكن اعتبارها بمثابة انتكاسة أو فشل / قوة ذهنية. في الحالات القصوى، يمكن أن يكون بعضها كارثيًا – مثل فشل الأعمال، أو إتلاف شيء ما في العمل أو في المنزل أو حتى كارثة طبيعية مثل الإعاصير. ما نلاحظه دائمًا وبصفة عامة هو الاختلاف في استجابة الأفراد؛ فالبعض منا سوف يستجيب بالاستسلام للحدث، فيوقفه عن مساراه، ومن المرجح أن يستغرق الأمر وقتًا طويلاً للتعافي في حالة حدوث ذلك. سيستغرق المرء في التفكير فيما حدث ويحتاج حيناً من الدهر لتجاوزه. وعلى النقيض، هناك آخرون يوقفهم الحدث لبرهة، ويتمعنون فيه، ومن ثم يجعلونه وراء ظهورهم ويمضون قدماً دون هوادة. وينطبق ذلك بشكل كبير على أولئك العاملين في الوظائف التي يمكن أن تخضع لنكسات متكررة، كوظيفة مندوب المبيعات على سبيل المثال. فمن بين 10 عروض، قد يتمكن من إتمام عمليتي بيع فقط ويُقابل بالرفض في العروض الثمانية المتبقية. وإذا استحوذت هذه الإخفاقات على تفكيره، سيتراجع أداؤه وهمته وإيجابيته شيئاً فشيئاً. وفي القرن الحادي والعشرين، تزايد عدد الأدوار الوظيفية المعرضة لإمكانية الفشل والرفض – مثل الأدوار المرتبطة بالخدمات الصحية والطوارئ وكذلك موظفي مراكز الاتصال وموظفي العمليات وخدمات التسليم وجميع الأدوار الإدارية تقريبًا. ومؤخراً أفادت مجموعة من الدراسات أن بعض الأشخاص الذين يجدون أنفسهم في مواقف صادمة يتحلون على ما يبدو بالقدرة على “التعافي الذاتي”.

بحث الدكتور ستيفين ديهورست (Stephen Dewhurst) عن النسيان الموجه والصلابة الذهنية:

من المثير للاهتمام أن البحث الأخير الذي أجراه الدكتور ستيفين ديهورست في جامعة هال (Hull) حول النسيان الموجه والصلابة الذهنية يلقي بظلاله على موضوعنا هذا.
درس ديهورست وزملاؤه مفهوم النسيان الموجه الذي يصفه علماء النفس غالبًا بالتثبيط المعرفي،. والذي يشير إلى قمع المعلومات غير المرغوب فيها من أجل التركيز على المعلومات الجديدة. بعبارة أخرى، القدرة على التوقف عن التفكير في شيء ما كليًا أو جزئيًا، بوعي أو بغير وعي.
تجربة الصلابة الذهنية والنسيان الموجه
تضمنت الدراسة عرض قائمة من الأشياء لمجموعة من الأشخاص وطُلب منهم تذكرها. ثم عرض عليهم قائمة ثانية مماثلة. في تلك المرحلة، طُلب منهم استدعاء عناصر من القائمة الثانية وليس الأولى. قام جميع المشاركين بأكمال استبيان الصلابة الذهنية MTQ48.
وأظهرت الدراسة أن الأفراد الذين يتمتعون بصلابة ذهنية كانوا أقدر بشكل ملحوظ على “نسيان” العناصر الموجودة في القائمة الأولى واستدعاء العناصر الموجودة في القائمة الثانية بدقة أكبر.
لم يكن هناك اختلاف في الأداء بين الأفراد ذوي المستويات العالية والمتوسطة والمنخفضة من الصلابة الذهنية عندما عُرضت عليهم القائمة الأولى فقط ثم طُلب منهم استدعاء القائمة ذاتها.
ولكن كان هناك فرق كبير عندما طُلب من الأفراد نسيان القائمة الأولى واستدعاء القائمة الثانية فقط، وقد كان أصحاب الصلابة الذهنية أكثر قدرة على القيام بذلك.
يُعتقد أن هذا جزء مهم من تفسير السبب وراء قدرة أصحاب الصلابة الذهنية على تجاوز الشدائد والمضي قدماً بشكل سريع مقارنة بمن يتصفون بالحساسية الذهنية.
استنتاجات بحث الدكتور ستيفين ديهورست أشارت الدراسات إلى أن القدرة على إجراء عملية إعادة الهيكلة المنهكة في الذاكرة، وبالتالي منع الأفكار التي قد تؤدي إلى تشتيت الانتباه من تقويض الأداء، تُعد سمة من سمات الأفراد الذين يتمتعون بالصلابة الذهنية.
ويتسق ذلك اتساقاً جيداً مع فهمنا لمفهوم (Cs4 – الثقة والتحدي والتحكم والالتزام) للصلابة الذهنية – وخاصة عناصر التحدي والتحكم والالتزام. والأهم من ذلك هو أن البحث قد أوضح أن هذه كانت الآلية المستخدمة، وأن الأمر لا يرجع فقط إلى قدرة الأفراد ذوي الصلابة الذهنية على التذكر بشكل أفضل في حد ذاتها، بل لقدرتهم على قمع الذكريات غير المرغوب فيها.

خلاصة حول النسيان الموجه والصلابة الذهنية

يبدو أن أصحاب الصلابة الذهنية أكثر قدرة على التركيز على القضايا التي تستحق التركيز – “أي ما هو مهم”؛ فالتعامل مع الانتكاسات والمشتتات غير المرغوب فيها هي سلوكيات لا غنى عنها في كل مساعي الحياة.
ينعكس ذلك في مجموعة من الآثار العملية بالنسبة لأولئك المعنيين بالتنظيم وتنمية الأفراد وكذلك تطوير الأعمال. وإذا كان تطوير ما يسمى بالمنظمة المرنة والرشيقة أمرًا هاماً جداً، وهو كذلك بالفعل، فإن فهم الأساس المعرفي للصلابة الذهنية له دور أساسي في تحقيق ذلك.
إذا كنت مهتماً بمعرفة المزيد عن الصلابة الذهنية ومقاييس استبيان الصلابة الذهنية (MTQ Measures)
يُرجى مراسلتنا على البريد الالكتروني info@tafaouq.com أو الاتصال على +97126667153
بقلم دوغ ستريشارزيك، الرئيس التنفيذي لشركة آي كيو آر انترناشونال
Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest
Close Menu